عكـس التيـار

مساحة للرأي الآخر ، مهما كان مختلفا وخارجا عن السياق العام ، للرأي الذي لا يمكننا رأيته وسماعه وقرائته بالقنواة والإعلام الرسمي والمؤدلج ، وللقارئ الكريم كامل الحرية في التعليق والإنتقاد والإختلاف مع ما ينشر في هاته الزاوية بنقاش موضوعي وجاد وراقي.

زر الذهاب إلى الأعلى