فـيديـو

وزير الفلاحة يحل بأولاد ستوت ضواحي زايو لتدشين مشاريع فلاحية و تأمين الماء الصالح للشرب

زايوسيتي/ عبدالجليل بكوري

قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، اليوم الاثني20يونيو الجاري، بزيارة لجماعة أولاد ستوت، وجماعات أخرى بإقليمي بركان والناضور بجهة الشرق. وقد كان مرفوقا بوالي صاحب الجلالة على جهة الشرق وعامل عمالة وجدة أنجاد معاذ الجامعي، وعامل إقليم الناضور، علي خليل، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الشرق، ميمون أوسار، والمهنيين والسادة المنتخبين وبرلمانيين عن إقليم الناظور تتقدمهم النائبة “فريدة خنيتي”، ووفد كبير من مسؤولي الوزارة.

همت الزيارة إطلاق مشاريع في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر وكذا إطلاق مشاريع في إطار التدخلات الاستعجالية والبنيوية على مستوى الحوض المائي لملوية من أجل مواجهة نقص المياه عقب الجفاف الشديد الذي تعرضت له هذه المنطقة هذا العام. ويهم هذا المكون الأخير بشكل خاص تأمين تزويد مياه الشرب في أقاليم بركان والناظور والدريوش.

فعلى مستوى الجماعة الترابية بوعرك بإقليم الناضور، قام الوزير بزيارة وحدة مختصة في إنتاج وتعليب وتصدير النباتات الطبية والعطرية والخضروات. باستثمار قدره 98 مليون درهم، تم إحداث الوحدة على ضيعة تبلغ مساحتها 162 هكتارًا تشمل 146 هكتارًا من النباتات الطبية والعطرية و16 هكتارًا من الخضروات. وتبلغ الطاقة الإنتاجية للوحدة 4000 طنًا في السنة وتوفر من 1000 إلى 1200يوم عمل في اليوم.

وبالجماعة الترابية أولاد ستوت، أعطى الوزير الانطلاقة لمشروع عصرنة قطاعات الري بسهل الكارت. باستثمار إجمالي يقدر ب1,1 مليار درهم، يهدف هذا المشروع إلى تحويل 13.300 هكتار من نظام الري بالرش إلى نظام الري بالتنقيط، وذلك لفائدة 3325 فلاحا بالجماعات الترابية تيزطوطين وبني وكيل أولاد محند.

ويرتقب أن يكون للمشروع آثار جد إيجابية من حيث اقتصاد مياه السقي وتحسين جودة خدمة الماء، والرفع من تثمين مياه السقي ومن المردودية وكذا تحسين دخل الفلاحين وخلق فرص الشغل.

في هذا الإطار، أعطى الوزير انطلاقة أشغال المكون الأول الذي يهم بناء صهريجين للترسيب والموازنة والتخزين. باستثمار يقدر ب125 مليون درهم، ستأمن هذه الصهاريج وتقوي التزود بماء الري لسقي سهل الكارت وتخلص مياه السقي من الترسبات وتوفر ظروفا ملائمة للضخ وموازنة الصبيب لتمكين السقي تحت الطلب.

وبالجماعة الترابية أولاد ستوت دائما، أعطى الوزير انطلاقة أشغال مشروع فصل قنوات التزويد بالماء الصالح للشرب عن قنوات الري بالضفة اليمنى والضفة اليسرى لملوية. وذلك باستثمار مالي يقدر ب670 مليون درهم، ويندرج هذا المشروع في إطار اتفاقية شراكة موقعة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ووزارة الداخلية، ووزارة الاقتصاد والمالية، ووزارة التجهيز والماء، ووزارة النقل واللوجستيك، وولاية جهة الشرق، والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية، والمكتب الوطني للماء والكهرباء، ومجلس جهة الشرق، والوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة.

يهدف هذا المشروع إلى تأمين تزويد أقاليم بركان والناضور والدريوش بالماء الصالح للشرب وتقليل الخسائر في قنوات التزويد وتحسين الصبيب المائي وتدبير قنوات الري بهدف ضمان تكثيف وتثمين الإنتاج الفلاحي.

وبهذه المناسبة، أعطى الوزير انطلاقة الشطر الأول الذي يهم فك الربط بين قناة الري وأنبوب التزويد بالماء الصالح للشرب بالضفة اليسرى واليمنى للدائرة السقوية لملوية. ويتكون المشروع من بناء وتجهيز محطة للضخ وربطها بالتيار الكهربائي وإنجاز أنبوب جر المياه لتزويد ساكنة الناظور وزايو بالماء الشروب انطلاقا من سد مشرع حمادي على طول حوالي 33,5 كلم.

وفي ذات السياق، وبإقليم بركان، يهم المشروع المبرمج إنجاز أنبوب الجر لتوصيل المياه لتزويد ساكنة بركان-السعيدية -رأس الماء، بالماء الصالح للشرب انطلاقا من سد مشرع حمادي على طول 51 كلم.

وبالجماعة الترابية مداغ بإقليم بركان، أعطى الوزير الانطلاقة لمشروع وضع وحدات مندمجة لتحلية المياه الأجاجة الجوفية لتأمين تزويد أقاليم بركان والناضور والدريوش بالماء الصالح للشرب. بمبلغ إجمالي يبلغ 180 مليون درهم، ويهدف هذا المشروع إلى تأمين وتعزيز التزويد بمياه الشرب في أقاليم بركان والناظور والدريوش.

وبهذه المناسبة، أشرف الوزير على إعطاء الانطلاقة لأشغال وضع وحدات مندمجة لتحلية المياه الأجاجة من أجل تزويد مدينة بركان بالماء الصالح للشرب. وسيؤدي ذلك إلى تقليل الضغط على مياه الري بالدائرة السقوية.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى