عكـس التيـار

موظف بجماعة زايو يرد على ما يعتبره مغالطات في مقال نشره موقع إلكتروني محلي



زايوسيتي..متابعة

على إثر نشر مقال بعنوان“عمالة الناظور تتلقى شكاية بشأن غياب الموظفين من الإدارات بزايو“بموقع إلكتروني محلي و الذي جاء فيه:

“علمت “ز……”، أن مصالح عمالة إقليم الناظور، تلقت شكاية حول موضوع غياب الموظفين أو تأخرهم عن الإدارات بمدينة زايو، وتحديداً موظفو الجماعة، وموظفو المقاطعة الثانية.

وتضمنت الشكاية إشارة إلى تأخر عدد من الموظفين عن اللحاق بمقرات عملهم، كما تضمنت أيضا استغلال وقت الغذاء للغياب لفترة قد تتجاوز الساعتين، وهو ما يعطل مصالح المواطنين، خاصة القاصدين للمرفق الإداري القادمين من مناطق بعيدة.

وسجلت الشكلية أن مقر المقاطعة الثانية يشهد غياباً شبه تام للموظفين، خاصة في فترة ما بعد الظهيرة، التي قد يعود بعدها الموظف لدقائق وفي أحيان كثيرة لا يعود إلى يوم الغد.

اعتمدت الحكومة المغربية سنة 2005 العمل بالنسبة للإدارات العمومية وفق التوقيت المستمر، وذلك بهدف مضاعفة مردودية الإدارات العمومية وتوفير الطاقة، لكن هذا الأمر أصبح يثير الجدل بالمغرب.

المشروع الذي أحدثه الوزير الأول السابق، ادريس جطو، سنة 2005، لتحديد توقيت عمل الإدارات العمومية ما بين الثامنة صباحا و30 دقيقة، والرابعة بعد الزوال و30 دقيقة، تتخللها نصف ساعة غذاء، لكن الغريب بمدينة زايو أن نصف الساعة هاته يتم تجاوزها لتصبح ساعة ونصف أو ساعتين وفي بعض الأحيان تزيد.

صحيح أن بعض الإدارات بالجماعة تشتغل وفق نظام المداومة وهذا إيجابي ولا يؤثر سلبا على السير العادي، وهو ما يجب العمل به بكافة الإدارات بالمدينة.

وعلى المستوى الوطني ووفقا لتقييم أعدته وزارة تحديث القطاعات العامة بحكومة عباس الفاسي؛ فإلى جانب عدم احترام فترة الغذاء من قبل الموظفين الذين يتركون الإدارات صحراء قاحلة وراءهم، يوجد خلل أيضا في النص الذي يحكم أوقات عمل الإدارات والذي لا يتحدث عن ضمان الديمومة.

وللتغلب على هذه المعوقات، اقترح سعد العلمي، وزير تحديث القطاعات العامة السابق، تمديد فترة الغذاء من نصف ساعة إلى ساعة كاملة، وتحديد بالضبط توقيتها.”

انتهى المقال

وعلى اثر ما ذكر في المقال إتصل أحد الموظفين بجماعة زايو بموقع زايوسيتي مستفسرا عن سبب كتابة مقال دون الاستماع للرأي الآخر ،معتقدا ان موقعنا هو من نشر ذلك،وفي نفس الإتصال تسائل المتحدث:

هل تاخر مواطن يوما في قضاء حاجته بسبب غياب موظف؟

هل بقيت إحدى مصالح الجماعة التي لها صلة بالمواطن مغلقة داخل دوام العمل؟

هل اغلقت الجماعة يوما أبوابها في وجه الساكنة باستثناء أيام العطل؟

هل تقدم يوما مواطنا بشكاية لدى رئيس الجماعة بشان غياب موظف وإغلاق مكتبه دون تقديم الخدمات للساكنة؟..

(هي أسئلة وجب الجواب عليها) ..لهذه العبارة إنتهت المكالمة.

 

هيئة التحرير

زايوسيتي للتواصل 00212688098660

تعليق واحد

  1. لي بغا يصفي مشاكله مع المجلس فليفعل اما من يعتقد انه بذلك يحارب شيءا فهو واهم ومن اوعز لهؤلاء بالشكاية فالكل بعرفهم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى