كتاب الرأي

معاناة الفلاح البسيط بعاصمة البرتقال”بركان”

زايوسيتي / عبدالجليل بكوري

الفاعل الجمعوي عبدالرحيم اليشاوي،الذي يدافع كلما سنحت له الفرصة عن حقوق الفلاح الصغير بشراسة  ،عسى ان تستيقظ ضمائر المسؤولين في المجال الفلاحي ،ولما يئس من إحراج هؤلاء في  الايام التواصلية و الاجتماعات  و الدورات ، إلتجأ إلى العالم الافتراضي و دون على حائطه الفيسبوكي تدوينة خلص فيها معاناة الفلاح البسيط مع مشكلة تسويق منتجاته الزراعية.

وجاءت التدوينة كالاآتي،،:

” أنا فلاح مغربي ما عنديش نقابة دافع علي، كنبيع المنتوجات ديالي بعض المرّات بثمن أقل من التكلفة انتاع الإنتاج.

الحكومات السابقة و أكيد حتى هاذي ما عمروا كانت عندهم الإرادة باش يديروا حل لمشكلة تدهور الأسعار عند هبوطها عن ثمن تكلفة الإنتاج.

عندما تحقق النقابات المركزية،الزيادة في الأجور لتتمكن الفئات التي تدافع عنها هذه النقابات من الرفع من القدرة الشرائية و العيش بكرامة….شكون تسوق لينا احنا الفلاحين الصغار..

صحيح أن الدولة أطلقت برنامج مساعدات لكن لا أعتقد أن يتضمن أي حل للمشكلة المذكورة أعلاه.

الدولة الاجتماعية هي التي تتدخل لتصحيح الاختلالات بدل أن تبرر كل كارثة بحرية السوق و العرض و الطلب.”

إنتهى كلام اليشاوي و لم تنتهي معاناة الفلاح البركاني.

 

هيئة التحرير

زايوسيتي للتواصل 00212688098660

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى