ز و و و و و و و و و و و و و مهنا زايوى slider ى

فيديو مناظرة بين الشيخ “طارق بن علي” والناشط الأمازيغي “رشيد بوهدوز” بزايو (الجزء 1)

مناظرة بين رشيد بوهدوز والداعية طارق بن عليA

أثناء زيارة الداعية طارق بن علي لمدينة زايو تم لقاء بين الشيخ والمناضل الأمازيغي رشيد بوهدوز وقد دار بينهما هذا الحوار ” مناظرة ” الذي ينقله لكم موقع زايوسيتي (الجزء 1)

 

2 مناظرة بين رشيد بوهدوز والداعية طارق بن علي

 

مقالات ذات صلة

‫37 تعليقات

  1. نقاش هادئ وجميل رغم أن الطرفان لم ينضبطا لمسار محدد للنقاش لكن مثل هاته النقاشات تساهم في توعية الناس

  2. لما تهرب الشيخ من المواضيع بطرح أسئلة خارجة عن الموضوع؟ هل هاته مناظرة ام إمتحان للتربية الإسلامية؟

  3. أولا شكر خاص لزايو سيتي على تصويرها لهذه الفقرات التكميلية لمناظرة رشيد وطارق
    حسب النص المرافق للفيديوا كتبتم ” الداعية ” لكن هذه الكلمة متناقصة مع مضمون الفيديوا.
    أي دعوة هذه ؟ تعصب وتهرب وتضليل باسم الدين .
    وأي شخص هذا الذي لا يعترف بالعلم ونحن في سنة 2014 ؟
    والغريب أن هذا الشخص الملتحي كلما ناقش أحدهم . يبدأ في مناقشة شخصيته لا مناقشة الموصوع والفكر .
    حسب ما فهمته من هذا الطارق يطلب من الناس البرمجة على سمعنا وأطعنا دون الخوص في المضمون والاقتناع أكثر .
    والمضحك أن ( الشيخ ) الملتحي يتهرب كلما وجد نفسه غير قادر على الاستمرار في نقاش حول فكرة معينة .
    والملاحظ أنه أمطر الحلقة بعبارة (( شك دمسرم ؟ )) مقتديا بأن في الاعادة افادة
    بكل صراحة شيوخ مبرمجة لا تفقه شىء من عندها ، شيوخ اللحيا واللباس الأفغاني وفقط . دون مستةى
    شكرا لهذا لزايو سيتي وكل الطاقم وشكرا لمقدم الحلقة .

  4. بنعلي يريد ان يقدم وصفة واحدة للاسلام ,,,والاسلام وصفات وتيارات ومداهب وفرق كل له تصوره الخاص وتاويلاته الخاصة …بنعلى لم ينتبه الى كون تمسكه بالسلام عليكم هو تمسك من اجل اداء رسالة التعريب وليس من اجل وظيفة التحية ! ادا كانت عبارة السلام عليكم هى للمسلم للمسلم فهل علاقة المسلم تنحصر بالمسلم فقط ؟

  5. أولا أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاح هذه المناظرة الشيقة.
    أنا أتفق مع الأخ فيصل في تعليقه عن المناظرة، لأننا استفدنا أكثر مما جاء على لسان الأخ رشيد في حين اكتفى الداعية بطرح الأسئلة التي ما يئس رشيد في الإجابة عنها بكل منطق وبطريقة علمية مجردة.
    بالنسبة لي فالكفة مرجحة أكثر للأخ رشيد.

  6. الملاحظ ايظا ان بنعلى كاد انيحول نفسه الى بوليسى او صحفى ؟يطرح السؤال من اجل التهرب من الجواب وبهدف تقطيع الفكرة التى تورطه !المسلم ليس بنعلى من يحدده ….فنحن نعرف ان ثوابث والفروض الخمسة للاسلام !والاسلام ادا كان دين للعلمين وكافة البشرية فحاشا ان يختزل فى لسان قبيلة !

  7. على عكس الدرس الشيق الذي استمتعنا به بالمسجد القديم والذي ألقاه الأخ طارق، إلا أن الأخ رشيد كان أكثر إقناعا وتمكنا حتى أنه كان يجيب الداعية بالحديث و السنة على عكس مناظرة ناظورسيتي التي اكتفى فيها رشيد بالإستماع.
    نشكر كل من ساعد على إنجاح المناظرة الشيقة منتظرين بفارغ الصبر إطلاق الجزء الثاني.

  8. السلام بمثابة الشجرة التى تخفي الغابة ,,,,تريدون ياطارق نزع حتى حقنا فى التحية باسم الدين ….جمعت الاموال ورسلت للشرق واخوتك فى جبال الريف لم يجدون حتى قطرة ماء يورون بها عطشهم وفى علمكم امراة فى نواحى شقران ماتت مخلفة 5 ايتام بسبب انعدام سيارة الاسعاف لانها اصيبت بنزيف حاد استمر 12 ساعة بعد الولادة !بينما طارق يتجول جامعا الملايير لبناء اسوار المساجد اسوة باخوته الدين تركوها فى الاندلس ! لا يوجد نص قرانى او حديث يمنع المسلم من اداء تحيته بلسانه واختلاف الالسنة ايات من ايات الله وحكمة من حكمه كما فى سورة النور (واحتلاف الوانكم والسنتكم لايات لقوم يعقلون ) ,طالما قلتم انما الاعمال بالنيات ونية الامازيغة من ازول هى التحية اما السلام عليكم فرظها على غير العرب فالنية هى التعريب وانت ياطارق تقوم وتساهم فى التعريب عن وعى او بدون وعي ! طارق يحوال ان ياتى بادلة من احاديث وانا ساتيه بايات تحدث على الرجم فلمادا لايامر بالرجم ان كان يطبق الاسلام كما هو وكما يريده من غريمه ؟ الاسلام يامر بقطع يد السارق والاية صريحة وفلمادا يعطى درسا ويامر بقطع يد السارق ان كان حقا يطبق الاسلام كما هو ؟ لما تكتفى بالتركيز على السلام وتترك ماهو اساسى ؟ الست جبانا ؟ الاسلام ضد الحكم الوراثى فلمادا ياطارق ان كنت تريد تطبيق الاسلام كما هو لا تعطى درسا وموعظة على الاقل فى مسجد وتبلغ دلك ؟ انك لا تقوم الا برسالة التعريب فلا تقل انك تريد تطبيق الاسلام كما هو

  9. tarik yakhwa souk inas ni9ach akis amaknaw tna9achad ak rhid tarik povri oyafikh la zi ljami3a islamiya la zi jami3a 3limiya iksid awar islam zi rab3ad aywdan d youtube lah ihsan 3awan islam dino rahma wa lmakhfira arkan islam ma3rofin mina3nan wadagsan bo salam mara salam atiri s bazaz ya3ni ataf atnano ki arkan islam

  10. بارك الله في شيخنا طارق وأدامك الله ذخرا وسندا للدين رافعا رايته في وجه الكفار والملحدين

  11. يبدو أن الداعية قد وقع في حرج و اضطراب لما تبين له أن السيد رشيد يملك رصيدا معرفيا غزيرا في موضوع المناظرة و منهجية في الحوار تطبعها العلمية في التحليل مع عدم إلغاء و نفي فكرة الآخر مما سمح له بترك انطباع طيب لدى المشاهدين ، في حين أن الداعية تحول بأسئلته المستفزة إلى ما يشبه أسئلة محاكم التفتيش . أنصحك أيها الشيخ الانصات جيدا لما يقوله الآخر في الموضوع . و أعلم أن السيد رشيد لو لم تقاطعه باستمرار لأسمعك ما يفحمك بقوة حجته و دليله و ربما سيغضبك و ستتسرع إلى امتشاق سيف التكفير الذي يعد دليلا على انسداد الأفق لمثل هذا الخطاب الديني المتحجر .

  12. آدم كان أمازيغيا
    زوار زليوستي كوم الاعزاء سلام وازول
    آدم كان يتكلم الأمازيغية و الدليل في حديث طارق بن على ان آدم كان يتكلم العربية. من هنا يمكن للكرياني ان يقول ان آدم كان ينطق بالكريانبة. وكل جنس بشري له نفس الحق.
    اما عن الحوار مع السيد بن على فلا تعليق.’’ انت لا تعرف شيئا استمع الي لتستفيد فعندي الحقيقة المطلقة’’
    نحن أحرار هذا الوطن ندين مثل هذه التصرفات لأننا تعلمنا على يد دكاترة وعلماء كبار يستهلون الحديث بان الحقيقة نسبية والعالم يتعلم مدى الحياة.
    لا يمكن ان نسكت عن هذا التمويه من طرف السلفيين وندعوهم الى ترك المجتمع المغربي في سلام ليشق طريقه نحم تكوين مجتمع متعلم ولا خاضع لاي كان.
    الامضاء: الطريق الى المشنقة

  13. القول بان تاريخ اللغة العربية لا يتعدى الألفين سنة مغالطة كبيرة..ولا توجد دراسة موثوقة تقول بذلك…..بالعكس لحدود الساعة لا يوجد تحديد لتاريخ نشوؤها….بل الأكثر من ذلك هنالك الكثير من الأدلة التاريخية والعلمية التي تقول عكس ما ذهب اليه الأخ رشيد من مغالطة واضحة.
    http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/MElmiah12/logat/sec05.doc_cvt.htm

    1. اخي، ما قاله السيد رشيد عين الصواب وألفي سنة هو أقصى ما يمكن للغة العربية أن تصله.
      وقد فطن العرب لهذا فإبتدعو أساطير كون الفرعونة لغة عربية قديمة وكون البابلية والسومرية ومسمارية والفينيقية كل هاته اللغات القديمة نسبها العرب لأنفسهم ليثبتو أن لغتهم قديمة مع العلم أن لا علاقة تجمعهم

      1. كلام مرسل..لا دليل عليه…لم تقدم ولم يقدم اي دليل…..كوننا امازيغ لا يعني بالضرورة وجوب معادات العربية من جانبنا…الإنصاف ثم الإنصاف…..

  14. Yahod rahom yasn3o salah bach yatmona antoma ad chof wach salam wola azol sabahan lah hadra ala waki3 mor li rana fih rah ki golto salam wola golto azol wola matgolach rah makayanch hada amziri wola arabi ka3 li natak chahada rah maslam rakbolkom yahod takafa dyal tafrika sabhan lah ahna fi zaio ndalo hadak wtati hadak garbi hadak rifi o hadak gal3i rafi gal3i homa zama li amslin o walad satot homa walad bald heehhehhe hna makhsna bo da3ya wola morchid kolchi kayan fi karaan hak bayn o dalal bayn o lah yahdina yahdina oma kamla hada mangolo

  15. makontch kantssawar tarik d3if ta lhad daraja kont kanchof fih imam kbir oda3ya khattir walkin mskin lahawla wala 9wta laho 3la malahatt rachid hwa liban kada3ya lklam dyalo kan mo9ni3 bzaff ama tarik kan mnarvaz okaywajah gi l asila

  16. يسأل كم حسنة في أزول ؟
    ويخبرنا أن السلام فيها 30 ، بمجرد أن تحي شخص ستكون قد حصلت على 30 حسنة دون شرط لا يهم إن كنت تقصد السلام أم أنك تخفي كرها لمن سلمت عليه . 30 حسنة بدون شروط عفوا بشرط واحد لابد أن تكون باللغة العربية .
    سأجيب عن عدد الحسنات التي تكسب من تحية أزول وسأجيب بنفس الطريقة الغير المنطقية التي تعتمدون عليها لتسويق وتقديس المصطلعات ( العربية )
    أزول يختلف أجره من حين لأخر حسب العرض في الأوقات العادية 75 حسنة وفي العطلة الصيفية ( دوبل )140 حسنة وخلال الأعياد والمناسبة ( تريبل) 215 + 2 ساعات مجانية من النوم مع حور العين + 4 أقدحة من خمر الجنة + 22 كيلو غرام من التفاح ومختلف فاكهة الجنة + لترات من العسل
    شيوخ لا يعتمدون إلا على أسلوب الاغراء دون أسس الاقناع .
    تنميرت زايو سيتس

  17. السلام عليكم ؛
    مبادرة لابأس بها خصوصاً و أنّ المدينة تعرف ركوداً في هكذا تقاشات و حوارات..مناظرات .
    تسيير النقاش كان شيءً ما ضعيف نظراً لقلة التجربة ربما لكن على العموم بداية موفقة
    فقط أريد أن أسأل لماذا المحاظرة كلها جرتْ باللغة الأمازيغية ؟ حتى و لو كان الداعية معروف بالإلقاء بهذه اللهجة فليعلم أن شريحة واسعة من المجتمع لا تتكلم و لا تفهمها و شكراً

  18. أرى والله أعلم أنه ينبغي تحري الدقة العلمية والامانة في الاستشهاد بالايات القرآنية .. لقد ابتكر المسلمون علوماغايتها الوقوف على مراد الله من كلامه في كتابه وفيما أوحى به الى نبيه .. فمن الواجب الرجوع الى كتب التفسير ..وتجنب توظيف الرأي في تأويل كلام رب العالمين .. كما ينبغي الابتعاد عن اصدار الاحكام الشرعية بالجواز أو عدمه في غياب شروط الاجتهاد التي تخول لصاحبها التحليل والتحريم .. تفادبا لجعل النفس عرضة للسخرية والاستهزاء ..
    أما بخصوص الموضوع المطروح.. فأشارك الاخوة بهذا العرض .. وهو منقول للامانة العلمية

    من فضل وأحكام تحية الإسلام

    معنى السلام :
    قال ابن حجر رحمه الله([1]): وقد اختلف في معنى السلام فنقل عياض : أن معناه اسم الله أي كلاءة الله عليك وحفظه ، كما يقال الله معك ومصاحبك .

    وقيل معناه : أن الله مطلع عليك فيما تفعل ، وقيل معناه أن اسم الله يذكر على الأعمال توقعا لاجتماع معاني الخيرات فيها وانتفاء عوارض الفساد عنها.
    وقيل معناه : السلامة ، كما قال تعالى (فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ) [الواقعة: 91]
    فكأن المُسَلَّمَ أَعْلَمَ مَنْ سَلَّمَ عليه ، أنه سالم منه وأن لا خوف عليه منه.
    وقال ابن دقيق العيد في شرح الإلمام : السلام يطلق بإزاء معان :
    منها : السلامة .
    ومنها : التحية .
    ومنها : أنه اسم من أسماء الله .
    قال : وقد يأتي بمعنى التحية محضا ، وقد يأتي بمعنى السلامة محضا .
    وقد يأتي مترددا بين المعنيين ، كقوله تعالى : (وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا) [النساء:94]
    فإنه يحتمل التحية والسلامة وقوله تعالى: (وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ * سَلامٌ قَوْلا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ) [يس: 57، 58]

    السلام في القرآن الكريم :

    ذكر بعض المفسرين أن السلام في القرآن الكريم على أوجه :
    أحدها : اسم من أسماء الله عز وجل ومنه قوله تعالى في سورة الحشر: (ٱلْمَلِكُ ٱلقُدُّوسُ ٱلسَّلَـٰمُ) الحشر:23].
    قيل: وصف بذلك من حيث لا يلحقه العيوب والآفات التي تلحق الخلق.
    والثاني : التحية المعروفة، ومنه قوله تعالى: (فَسَلّمُواْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ) [النور:61]
    الثالث : السلامة من كل شر، ومنه قوله تعالى في سورة الواقعة: (فَسَلَـٰمٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَـٰبِ ٱلْيَمِينِ) [المعارج:91].
    والرابع: الخير، ومنه قوله تعالى في سورة القدر: (سَلَـٰمٌ هِىَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ ٱلْفَجْرِ) [القدر:5] أي : خير هي.
    والخامس : الثناء الجميل، ومنه قوله تعالى في الصافات: (سَلَـٰمٌ عَلَىٰ إِبْرٰهِيمَ) [الصافات:109].
    السادس : الجنة ومنه قوله تعالى: (لَهُمْ دَارُ ٱلسَّلَـٰمِ عِندَ رَبّهِمْ) [الأنعام:127]

    قال الراغب([2]) : والسلامة الحقيقية ليست إلا في الجنة، إذ فيها بقاء بلا فناء ، وغنى بلا فقر ، وعز بلا ذل ، وصحة بلا سقم.انتهى.

    الحكمة في السلام عند اللقاء :

    الحكمة في السلام عند اللقاء دون غير من الدعاء أن عادة الناس الجارية بينهم أن يحيي بعضهم بعضا عند لقائه ، وكل طائفة لهم في تحيتهم ألفاظ وأمور اصطلحوا عليها.
    وكانت العرب تقول في تحيتهم بينهم في الجاهلية : أنعم صباحا ، وأنعموا صباحا ، فيأتون بلفظة أنعموا من النَعمة ، وهي طيب العيش والحياة ، ويصلونها بقولهم صباحا ؛ لأن الصباح في أول النهار ، فإذا حصلت فيه النعمة استصحب حكمها ، واستمرت اليوم كله فخصوها بأوله إيذانا بتعجيلها ، وعدم تأخرها إلى أن يتعالى النهار.
    وكذلك يقولون : أنعموا مساء ، فإن الزمان هو صباح ومساء ، فالصباح في أول النهار إلى بعض انتصافه ، والمساء من بعد انتصافه إلى الليل ؛ ولهذا يقول الناس صبحك الله بخير ، ومساك الله بخير ، فهذا معنى أنعم صباحا ومساء إلا أن فيه ذكر الله.
    وكانت الفرس يقولون في تحيتهم : (هزا رساله ميمايي) أي تعيش ألف سنة.
    وكل أمة لهم تحية من هذا الجنس ، أو ما أشبهه ، ولهم تحية يخصون بها ملوكهم من هيئات خاصة عند دخولهم عليهم كالسجود ونحوه ، وألفاظ خاصة تتميز بها تحية الملك من تحية السوقة ، وكل ذلك مقصودهم به الحياة ونعيمها ودوامها .
    ولهذا سميت تحية وهي تفعلة من الحياة ، كتكرمة من الكرامة لكن أدغم المثلان ، فصار تحية فشرع الملك القدوس السلام تبارك وتعالى لأهل الإسلام تحية بينهم سلام عليكم وكانت أولى من جميع تحيات الأمم التي منها ما هو محال وكذب نحو قولهم : تعيش ألف سنة ، وما هو قاصر المعنى مثل : أنعم صباحا ، ومنها : ما لا ينبغي إلا لله مثل : السجود ، فكانت التحية بالسلام أولى من ذلك كله لتضمنها السلامة التي لا حياة ولا فلاح إلا بها ، فهي الأصل المقدم على كل شيء .
    ومقصود العبد من الحياة إنما يحصل بشيئين : بسلامته من الشر ، وحصول الخير كله .
    والسلامة من الشر مقدمة على حصول الخير وهي الأصل ؛ ولهذا إنما يهتم الإنسان بل كل حيوان بسلامته أولا ، ثم غنيمته ثانيا ، على أن السلامة المطلقة تتضمن حصول الخير فإنه لو فاته حصل له الهلاك والعطب أو النقص والضعف.
    ففوات الخير يمنع حصول السلامة المطلقة ، فتضمنت السلامة نجاته من كل شر وفوزه بالخير فانتظمت الأصلين الذين لا تتم الحياة إلا بهما ، مع كونها مشتقة من اسمه السلام ومتضمنة له .انتهى.([3])

    من فضل إلقاء السلام .

    السلام من أسماء الله .

    عن أنس قال : قال رسول الله e: (إن السلام اسم من أسماء الله تعالى وضعه الله في الأرض فأفشوا السلام بينكم)([4])

    قال عبد الله ابن مسعود قال : (إن السلام اسم من أسماء الله ، وضعه الله في الأرض ، فأفشوه بينكم ، إن الرجل إذا سلم على القوم فردوا عليه كانت له عليهم فضل درجة ، لأنه ذكرهم السلام ، وإن لم يرد عليه رد عليه من هو خير منه وأطيب)([5])

    – إلقاء السلام ورده يزيد الحسنات ، ويمحو السيئات .

    عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ e فَقَالَ : ” السَّلامُ عَلَيْكُمْ ، فَرَدَّ عَلَيْهِ السَّلامَ ، ثُمَّ جَلَسَ فَقَالَ النَّبِيُّ e عَشْرٌ ثُمَّ جَاءَ آخَرُ ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ ، فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ ، فَقَالَ عِشْرُونَ ، ثُمَّ جَاءَ آخَرُ ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ، فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ فَقَالَ ثَلاثُونَ”([6]) أي : حسنة .

    لهذا كان الصحابة أحرص الناس على تحقيق ذلك الفضل واكتساب خيره ، فهم لم يعلموا خيرا ما ، إلا سبقوا إليه ، فرضي الله عنهم أجمعين .

    فهذا عبد الله بن عمر يمر بالسوق لا لحاجة ، إلا ليلقي السلام على الناس جميعا صغيرهم قبل كبيرهم .

    عن الطُّفَيْلَ بْنَ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ (أَنَّهُ كَانَ يَأْتِي عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ فَيَغْدُو مَعَهُ إِلَى السُّوقِ ، قَالَ : فَإِذَا غَدَوْنَا إِلَى السُّوقِ ، لَمْ يَمُرَّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ عَلَى سَقَاطٍ ، وَلا صَاحِبِ بِيعَةٍ ، وَلا مِسْكِينٍ ، وَلا أَحَدٍ إِلا سَلَّمَ عَلَيْهِ ، قَالَ الطُّفَيْلُ: فَجِئْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يَوْمًا فَاسْتَتْبَعَنِي إِلَى السُّوقِ فَقُلْتُ لَهُ : وَمَا تَصْنَعُ فِي السُّوقِ ، وَأَنْتَ لا تَقِفُ عَلَى الْبَيِّعِ ، وَلا تَسْأَلُ عَنْ السِّلَعِ ، وَلا تَسُومُ بِهَا ، وَلا تَجْلِسُ فِي مَجَالِسِ السُّوقِ ؟ قَالَ : وَأَقُولُ اجْلِسْ بِنَا هَاهُنَا نَتَحَدَّثُ قَالَ : فَقَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ : يَا أَبَا بَطْنٍ ـ وَكَانَ الطُّفَيْلُ ذَا بَطْنٍ ـ إِنَّمَا نَغْدُو مِنْ أَجْلِ السَّلامِ نُسَلِّمُ عَلَى مَنْ لَقِيَنَا)(1)[7]
    سَقَاط : بياع السَّقَطِ ، أي رديء المتاع . وَلا صَاحِبِ بِيعَةٍ :المراد منه : صاحب بيعة نفيسة.
    فكما تزيد تحية الإسلام الحسنات ، فهي كذلك تمحو السيئات ، وتجلب المغفرة والرحمات، ودخول أوسع الجنات .
    فعن أبي شريح هانىء بن يزيد قال قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، دُلَّنِي عَلَى عَمِلٍ يُدْخِلُنِي الْجَنَّةَ، قَالَ :
    ( إِنَّ مِنْ مُوجِبَاتِ الْمَغْفِرَةِ بَذْلُ السَّلامِ، وَحُسْنُ الْكَلامِ)([8])

    وعن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ قَالَ : قال رسول الله e ( أَيُّهَا النَّاسُ أَفْشُوا السَّلامَ ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ ، وَصَلُّوا وَالنَّاسُ نِيَامٌ ، تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلامٍ)([9])

    حب الله :

    حِرصك على إلقاء السلام على من عرفت ، وعلى من لم تعرف ، مُقتدياً في ذلك بنبينا e ، مُتبعاً لسنته ، تنال به حب الله ومغفرته، فقال تعالى: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)(آل عمران/31)

    الحكمة في اقتران الرحمة والبركة بالسلام

    قال ابن القيم رحمه الله([10]): ما الحكمة في اقتران الرحمة والبركة بالسلام ؟
    فالجواب عنه أن يقال : لما كان الإنسان لا سبيل له إلى انتفاعه بالحياة إلا بثلاثة أشياء :
    أحدها : سلامته من الشر ومن كل ما يضاد حياته وعيشه والثاني : حصول الخير له ، والثالث : دوامه وثباته له فإن بهذه الثلاثة يكمل انتفاعه بالحياة .
    لقد شرعت التحية متضمنة للثلاثة ، فقوله (سلام عليكم) يتضمن السلامة من الشر ، وقوله (ورحمة الله) يتضمن حصول الخير وقوله (وبركاته) يتضمن دوامه وثباته ، كما هو موضوع لفظ البركة وهو كثرة الخير واستمراره .
    ولما كانت هذه الثلاثة مطلوبة لكل أحد بل هي متضمنة لكل مطالبه ، وكل المطالب دونها ، ووسائل إليها ، وأسباب لتحصيلها ، جاء لفظ التحية دالا عليها بالمطابقة تارة وهو كمالها ، وتارة دالا عليها بالتضمن ، وتارة دالا عليها باللزوم .
    فدلالة اللفظ عليها مطابقة إذا ذكرت بلفظها ، ودلالته بالتضمن إذا ذكر السلام والرحمة فإنهما يتضمنان الثالث ، ودلالته عليها باللزوم إذا اقتصر على السلام وحده ، فإنه يستلزم حصول الخير وثباته إذ لو عدم لم تحصل السلامة المطلقة فالسلامة مستلزمة لحصول الرحمة كما تقدم تقريره .
    قد عرف بهذا فضل هذه التحية وكمالها على سائر تحيات الأمم ولهذا اختارها الله لعباده وجعلها تحيتهم بينهم في الدنيا وفي دار السلام
    وقد بان لك أنها من محاسن الإسلام وكماله فإذا كان هذا في فرع من فروع الإسلام وهو التحية التي يعرفها الخاص والعام فما ظنك بسائر محاسن الإسلام.

    فضل السلام يعم أمة الإسلام.

    نعم فضل السلام لا يقتصر على شخصك وحدك ، بل يمتد ليشمل أمة الإسلام كلها ، نعم أمة الإسلام كلها ، فمن المعلوم أن من أهم عوامل ترابط وتقدم وقوة أمة الإسلام ، هو نزع الحسد ، والبغضاء من بين أفرادها ، وبذر بذور المحبة والألفة موضع ذلك .
    وأحد أهم وسائل إنبات بذور المحبة والألفة ، يتمثل في إفشاء السلام بيننا ، كما أُمِرنا ؛ بإلقاء السلام على من تعرف ومن لم تعرف .
    ولا شك أن حاجة أمة الإسلام إلى الترابط والقوة أكثر ضرورة من ذي قبل ، و أمنية كل مسلم منا الآن.
    فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ e : ( لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَوَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ ، أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ)([11])

    نقل ابن حجر في الفتح [ج11- ص21] قول ابن العربي على هذا الحديث قال : ” فيه أن من فوائد إفشاء السلام حصول المحبة بين الْمُتَسَالِمَيْنِ ، وكان ذلك لما فيه من ائتلاف الكلمة لتعم المصلحة بوقوع المعاونة على إقامة شرائع الدين وإخزاء الكافرين ، وهي كلمة إذا سمعت أخلصت القلب الواعي لها عن النفور إلى الإقبال على قائلها”

    قال ابن علان(1)[12]: قال العاقولي : وكأن معنى قوله (لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا)
    أي يأمن كل منكم أخاه بوائقه ، كما جاء في الحديث الآخر ، ولا يأمن أحدكم بوائق صاحبه ، إلا إذا حصلت المحبة بينكم ، لأن المحب يأمن محبوبه ، ولا شك أن السلام يزيل الإحن من الصدور ، ويترقى حتى تحصل المحبة .
    ثم قال ابن علان في الصفحة التي تليه :والسلام أول أسباب التآلف ، ومفتاح استجلاب المودة ، وفي إفشائه تمكين ألفة المسلمين بعضهم لبعض ، وإظهار شعارهم المميز لهم من غيرهم من أهل الملل ، مع ما فيه من رياضة النفس ، ولزوم التواضع ، وإعظام حرمات المسلمين ، وفيه أنه يتضمن رفع التقاطع والتهاجر والشحناء ، وفساد ذات البين التي هي الحالقة ، وأن يكون سلامه لله تعالى ، ولا يتبع هواه ، ويخص به من يعرفه.

    إِفْشَاءُ السَّلامِ مِنْ الإِسْلامِ

    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو : أَنَّ رَجُلا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ e : (أَيُّ الإِسْلامِ خَيْرٌ ؟ قَالَ : تُطْعِمُ الطَّعَامَ ، وَتَقْرَأُ السَّلامَ عَلَى مَنْ عَرَفْتَ وَمَنْ لَمْ تَعْرِفْ)(1)[13]
    قَوْله : ( وَمَنْ لَمْ تَعْرِف ) : أي : لا تخص به أحدا تكبرا أو تصنعا بل تعظيما لشعار الإسلام ومراعاة لأخوة المسلم(2)[14]

    قال ابن علان(1)[15]: المراد من الحديث : أن تسلم على كل من لقيته عرفته أم لم تعرفه ، ولا تخص به من تعرفه كما يفعله كثير من الناس .
    وفي بذل السلام لمن عرفت ولمن لم تعرف إخلاص العمل لله وترك المصانعة والتملق ، وفيه مع ذلك استعمال خلق التواضع ، وإفشاء شعار هذه الأمة .
    وعن البراء بن عازب قال : قال رسول الله e: ( أفشوا السلام تَسْلَمُوا )(2)[16]

    السلام حق المسلم على أخيه المسلم .

    نعم هو واحد من حقوق كثيرة عليك لأخيك المسلم ، فلا تمنعه حقه ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ :
    أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ e : ( قَالَ حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ قِيلَ : مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَسَمِّتْهُ ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ )([17])

    فإذا منعته حقه وحرمته منه فأنت من أبخل الناس ، وحسبك بالبخل صفة ، يتبرأ منها البخيل نفسه، وينفيها عن شخصه .
    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مُغَفَّلٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ e (أَبْخَلُ النَّاسِ ، مَنْ بَخِلَ بِالسَّلام)(1)[18]

    إلقاء السلام صدقة.

    نعم البخل بالسلام أشد من البخل من المال ، ويستحق من بخل به ، أن يوصف بأبخل الناس ، كما وصفه النبي r ، فها هو يبخل بصدقة ، لا إنفاق فيها ولا غرم .
    فعَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ e قَالَ (..وَتَسْلِيمُكَ عَلَى النَّاسِ صَدَقَةٌ)(1)2[19]

    إلقاء السلام على مَنْ تعرف فقط ، مِن علامات الساعة

    لأن السلام أمان الله في الأرض ، وهو تحية المؤمنين في الجنة ، وتحية أهل الإسلام في الدنيا ، وهو طريق المحبة والتعارف بين المسلمين ، وفي المداومة عليه تمييز للمسلمين وكيد لأعداء الدين .
    فكان هجره وتخصيصه على المعارف ، على غير ما أمر رسول الله e من إلقائه على من تعرف ومن لا تعرف، كان هذا التخصيص من علامات الساعة ، وفناء الدنيا .
    ولا يدل هذا إلا على أهمية السلام وخطورته ، وأثره العظيم في إشاعة الود والمحبة بين أهل الإسلام ، وأن هذا التخصيص ينافي الغرض الأساسي من السلام ، فكان هذا إشارة لقرب انتهاء تلك الأيام .
    عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ e (إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ يُسَلِّمَ الرَّجُلُ عَلَى الرَّجُلِ ، لا يُسَلِّمُ عَلَيْهِ إِلا لِلْمَعْرِفَةِ)([20])

    حسد اليهود لأمة الإسلام على تحيتهم.

    هذا خير قليل من كثيرٍ تحصلُ عليه بتحية الإسلام فلِمَ تُضيعه ؟ وتحرص على قولك ، صباح الخير ، أو مساء الخير أو غيرها من الكلمات التي شاعت بين المسلمين واستخدموها بديلاً عن تحية الإسلام ، فهي كلمات جوفاء لا خير فيها ولا طائل من ورائها .
    بل تُضَيعُ على نفسك كل هذا الخيرِ الذي سبَقَ وذكرناه ، وأكثر من ذلك أنك قد تأثم لتشبهك بغير المسلمين، ونحن قد أُمِرنا بمخالفتهم ، بل هم يحسدوننا على تحيتنا هذه، وأنت تفرط فيها
    عَنْ عَائِشَةَ عَنْ النَّبِيِّ e قَالَ : ( مَا حَسَدَتْكُمْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ مَا حَسَدَتْكُمْ عَلَى السَّلَامِ وَالتَّأْمِينِ)[21]
    قال الحافظ ابن حجر عقب هذا الحديث([22]) : وهذا يدل على أنه شُرِعَ لهذه الأمة ـ يقصد أمة الإسلام ـ دونهم (أي اليهود)

    قلتُ : نعم شُرع لنا ، دون اليهود وحدهم من الأمم ، وإلا فالسلام قد شرعه الله لغيرنا من الأمم .

    عن أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ e قَالَ : ( خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا ، فَلَمَّا خَلَقَهُ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنْ الْمَلائِكَةِ جُلُوسٌ ، فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ ، فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ ، فَقَالُوا : السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ ، فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ)([23])

    فقوله: (فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ) دليل على أنها شاملة لكل ذريته من هذه الأمة أو غيرها .
    ويؤكد عدم الخصوصية قوله تعالى: (قَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ)(هود /69) أي رد إبراهيم عليه السلام على الملائكة فقال: سلامٌ: أي عليكم السلام .

    وقال النووي في الأذكار باب كيفية السلام (صفحة : 191) وهذا وإن كان شرعاً لما قبلنا فقد جاء شرعنا بتقريره .

    قال ولي الدين أبو زرعة العراقي رحمه الله : فيه دليل على تأكد حكم السلام فإنه مما شرع وكلف به آدم عليه السلام ثم لم ينسخ في شريعة من الشرائع فإنه سبحانه أخبره أنها تحيته وتحية ذريته من بعده فلم يزل ذلك شرعا معمولا به في الأمم على اختلاف شرائعها إلى أن انتهى ذلك إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، فأمر به وبإفشائه ، وجعله سببا للمحبة الدينية ، ولدخول الجنة العلية(1)[24]

    قلتُ: فعلى هذا يكون السلام قد شُرع لأمم سابقة علينا – وهذا كما في حديث آدم u _ كما أنه لم يشرع لأمم أخرى ومنهم اليهود ، لهذا فقد حسدونا عليه . والله اعلم.
    ما الحكمة في إضافة الرحمة والبركة إلى الله تعالى وتجريد السلام عن الإضافة([25])؟

    فجوابه أن السلام لما كان اسما من أسماء الله تعالى استغني بذكره مطلقا عن الإضافة إلى المسمى وأما الرحمة والبركة فلو لم يضافا إلى الله لم يعلم رحمة من ولا بركة من تطلب
    فلو قيل عليكم ورحمة وبركة لم يكن في هذا اللفظ إشعار بالراحم المبارك الذي تطلب الرحمة والبركة منه فقيل رحمة الله وبركاته.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ

    [1]) الفتح [11 – 15]

    [2]) مفردات ألفاظ القرآن للاغب [ج1- ص 493] ط دار القلم .

    [3] ) ابن القيم في بدائع الفوائد [ج 2-ص 372]

    4) (سنده صحيح) الأدب المفرد للبخاري [989]

    5) (سنده صحيح موقوف) الأدب المفرد [1039]

    [6]) (سنده صحيح) سنن أبي داود [2- 5195] سنن الترمذي [5 – 2689] كلاهما من حديث عمران ، وفي صحيح ابن حبان [2 – 493] والأدب المفرد [986] من حديث أبي هريرة بلفظ قريب جدا .

    7) (صحيح) موطأ مالك [1726]

    8) المعجم الكبير للطبراني [17920] ومكارم الأخلاق للخرائطي [135] وفيه : أبو عبيدة بن عبيد الله بن عبيد الرحمن ، في التقريب [8232]: مقبول أي عند المتابعة، وفي الجامع الصغير [3995] قال الألباني صحيح

    9) (سنده صحيح) سنن الترمذي [4 – 2485] و سنن ابن ماجه [1334] المستدرك [3 -4283]

    [10] ) بدائع الفوائد [جزء 2- ص 404]

    11) (صحيح) مسلم [93] باب بيان أنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون ، سنن أبي داود [2-5193] سنن الترمذي [5- 2688]

    12) الفتوحات الربانية لابن علان [ج5- ص276]

    13) (صحيح) البخاري [12] مسلم [63]

    14) فتح الباري – ابن حجر ، بَاب إِطْعَامُ الطَّعَامِ [ج 1 – ص 56]

    14) الفتوحات الربانية [ج5-ص 271]

    16) (سنده حسن) مسند أحمد بن حنبل [4-18553 ] الأدب المفرد [979] صحيح ابن حبان [2-491] مسند أبي يعلى [3-1687]

    17) (صحيح) مسلم [2162] مسند أحمد بن حنبل [2 – 8832 ]

    18) (سنده صحيح) المعجم الكبير للطبراني [1660] والمعجم الأوسط [3392]

    19)(سنده صحيح) مسند أحمد [21588]

    20) (سنده حسن) مسند أحمد [ج1-3848]

    21) (سنده صحيح) سنن ابن ماجه [ج1-856]

    [22]) فتح الباري [ج11 – ص 6 ]

    23) (صحيح) البخاري ، باب بَدْءُ السلام [6227]

    24) طرح التثريب في شرح التقريب [ج8-ص99] دار الكتب العلمية

    25) ابن القيم في بدائع الفوائد [جزء 2- ص 407]
    رد مع اقتباس

  19. من يتكلم الأمازيغية سيذهب إلى جهنم، والأمازيغية ليست من آيات الله، وعلمن آدم الأسماء كلها بمعنى أن آدم تكلم جميع اللغات في العالم،واللغة العربية ليست لغة مقدسة فهي تتساوى مع جميع اللغات في الدرجة لأن الله تعالى يقول وفي اختلاف ألسنتكم وألوانكم لآية ،بمعنى أقول أزول أو السلام عليكم فذلك لا يهم حسب الآية ولن التقوى والصلا في المجتمع هو المهم ,,,,,,

  20. الباكستاني والماليزي والافغاني المسلم يحييى بتحية الاسلام رغم اعتزازه بلغته الاصلية والدفاع عنها ، اذا كان هذا هو جوهر الموضوع فما زلنا بعيدا جدا عن الامازيغية فانا اعتبر عالمية الامازيغية هو سلوك ومعاملة وتسامح ومواكبة ومسايرة لروح العصر من خلال الرقي بالانسان الامازيغي فكرا وسلوكا وليس لغة فقط لانها تاتي بعد السلوك فحينما تكسب ثقة واحترام الآخر فإنك بذلك ترقي مستواك العرقي وجدال اليوم لا يرقي الى مستوى المناظرة بل هو حديث ودردشة غلب عليها : حصلني نحصلك ، نعم للامازيغية كهوية لا يمكن لاحد نكرانها لكن ليس الى درجة تعارضها مع الدين والا سنكون قد وقعنا في العلمانية التي تبيح كل شيء

  21. يا رشيد،تقول المعنى بالمضمون لا باللفظ،وهذا جهل فاضح،فان الالفاظ لها حمولات دلالية تحمل المعاني والالفاظ،والا كيف عرفت مضمون السلام لولا اللفظ،فلفظ السلام يحمل معنى الامن والرحمة والمحبة ،اذا رجعنا الى الجذر اللغوي للكلام وما من كلمة عربية اصيلة وفصيحة الا وتجد لها معنى ومضمون ولذلك أجمع علماء اللغة أن الألفاض أوعية للمعاني وعلوم العربية والعلوم الاسلاميةمن فقه وأصول وتفسير وحديث انما هي مصطلحات علمية لها حمولة اما فقهية أو أصولية او حديثية ومن هنا كان مدخل الابواب العلمية كباب الصلاة وباب الصدقات وباب الهبات وباب التفسير وباب المغازي وغيرها سيما واللغة عربية لغة القرآن المنزل الذي لا يشك أحد في أنه عربي تكلم الله به كلاما يليق بجلاله وجماله ومن ثم فهو صفته ومن صفات الله الكلام وهذا هو اعتقاد علماء السنة والجماعة عبر التاريخ ،لا كما تقول المعتزلة بأن القرآن مخلوق بمعنى يفيد أن جبريل تصرف فيه بعد أن اوحاه الله اليه لنفيه كلاما الهيا واثباته خلقا ومن أجل هذا أبتلي الامام أحمد وجلد ومات من مات من فحول وجهابذة العلماء الذين كانوا مع الامام أحمد ،فأرجو من الاخ رشيد ان يراجع مايقول،ولولا ضيق المقام لحررت لك موضوعا يجعلك تجهز على بعض مفاهيمك ان كنت تعشق الحقيقة وأنا المتحدث اليك امازيغي كبداني متقن للكبدانية والريفية والقلعية واليزناسنية والبيحياوية مع أني الاحظ عليك يا رشيد عدم الاتقان لكبدانيتك وتدخل كلمات عربية ،وأستسمح ،والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وفي رواية زيادة(ومغفرته)

  22. Ina dirasa lisaniyat. Ach had tatarof u l7i9d dad lislam. Man Mita l amazighiya 9dam man l 3arabiya ? Kon had azol o amazigh. 3ando ma3na wala Mohim kon Jan f qur2an . Khalouni f islam. O alah Gal f quran. Adam Gal salam ya3ni la da3i lfalsafat l il7ad .. Ka2ana alah yatakalam l2amazighiya ..

  23. Le sens analytique que possède Rachid fait la différence entre ceux qui abordent les choses de manière académique et ceux qui les abordent comme un héritage. Pour Rachid : bn courage mais pour l’autre je dirais qu’il ne faut pas trop parler pour ne rien dire

  24. ما علاقة اللغة بالاسلام القران عبارة عن قيم انسانية سامية عبر عنهاباي لغة شئت الاحاديث التي تحدث عنها الشيخ اغلبها تعرض لاهواء السلاطين الذي كان هدفهم تعريب الحجر والبشرلاهداف سياسية لا غير راي الشيخ يتعارض مع مبادئ القران لا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى والتقوى لا علاقة لها بالغة

  25. يبدو ان ان رشيد لديه رصيد من العلم وخبرة في التحليل وبهدوء والشيخ يفتقر الى المعرفة وينفي الغلم كليا ولا يعترف به ..ويركز على مناقشة الشخص او الاشخاص فكره محصور بين الكفر والايمان يعني في نظره ان كل من خالفه في الفكر هو كافر …لذا قال الله ''سلموا''فليس معناه اجبارنا على قولها باللغة العربية ياشيخ فليس هناك نص يفرض التعريب للكلمة ''السلام'' اين الشبهات التي تتهم بها من يقنعك بالعلم فان الله يحثنا على العلم قبل ان ننصب انفسنا دعاة والله عز وجل يقول ''لا يعلم تاويله الا الله والراسخون في العلم واذا حفظت البخاري فقط فلست من الراسخين في العلم …ياشيخ طارق تدعي انك تملك الحقيقة المطلقة وانت لم تدرس لا الفيزياء ولا الرياضيات ولا اللسانيات ان مستواك هزيل جدا وحتى اسلوب النقاش واداب الحوار تفتقر اليه حاول ان تجتهد وتتواضع …
    واسمح لي اذا ازعجتك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى