الناظورهنا زايو

بيان تنديدي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل الثقابة الوطنية للتعليم المكتب المحلي زابوبما يقع في احدى الاعداديات

زايوسيتيي

توصل موقع زايو سيتي .كوم ببيان تنديدي،ضد مدير ثانوية علال الفاسي2,هذا نصه:

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الثقابة الوطنية للتعليم المكتب المحلي زابو

النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، تعلن بكل أسى وبعبارات الشجب والتنديد عما صدر من تصرفات رعناء والتي لا تمت بأي صلة بقطاع التعليم. وبطلها مدير ثانوية علال الفاسي 2 الإعدادية بزايو.

خروقات، استفزازات، عنترية ، تسلط ، لا مسؤولية ، تحقير ، وتدبير فاشل وقس على ذلك وهلم جرا من مصطلحات ومرادفات مستنقع الرداءة التي يسمح منها بعض المحسوبين على قطاع التربية والتكوين وتحديدا جهاز الإدارة التربوية التي ينتمي إليها بعض من سقط بهم السقف وأساؤوا للجسم التعليمي برمنه وإن كانت الشغيلة براء منهم والادارة التربوية أبرا منهم كذلك . لا حديث ولا هم في أوساط الشغيلة التعليمية بزايو وغيرها من مدن الوطن سوى مآلات الحوار الاجتماعي والقطاعي والغلاء الفاحش وسبل المواجهة والتعينة والاحتجاج، وهو أمر طبيعي باعتبار القطاع يشكل دينامو النضال وبوصلة الفعل الاحتجاجي … إلا انه وبعد تنامي الشكايات وروائح الفساد الإداري المستشري التي أزكمت النفوس والتي البعثت من إعدادية علال الفاسي 2 وبطلها يلا منازع رئيسها و”مسؤولها” الأول أضحى حديث العام والخاص ما يجري بهذه الإعدادية من تصرفات عشوائية وتمريغ للفعل الإداري في الوحل عير تسلط وجبروت وتعامل منحط وتواصل استعلالي يتم عن سادية وحقد اتجاه العاملين ، واعتبار المؤسسة مزرعة يتصرف فيها كما يشاء بلا حسيب ولا رقيب بعبدا كل البعد عما تفرضه وضعيته الإدارية والاعتبارية كقائد تربوي بالمواصفات التربوية والإدارية المتعارف عليها والمبنية على الثقة والانصات والتشارك والتنسيق بين أعضاء الفريق الإداري والتربوي وهلم جرا من

خصائص القائد الناجح إلا أننا ابتلينا بزايو يمدير نشار بعقلية العهود البائدة المؤسسة على التسلط واستغلال النفود والشطط ، يهوى الاصطياد في الماء العكر ، ويطيب له الإساءة للآخر ويعمل جاهدا للحط من كرامة الأستاذ والإداري على حد سواء ، بل في سابقة ويتقطع يقطع كل أواصر العمل التشاركي حتى مع الشركاء الاجتماعيين وعلى رأسهم النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، وجمعية الآباء ، بل إن حتى أبواب تسجيل التلاميذ الوافدين موصودة بدعوى الاكتظاظ وهو ما تكذبه الأرقام والأعداد وبلغت الدناءة والوقاحة أن كلف أحد أطر الدعم الاجتماعي بإيصال أوراق إدارية إلى القيادة كنوع من الحط من الكرامة وتجاوز الاختصاص وتكليفه بمهام خارج المهام التربوية التي تلقى فيها تكوينا نظريا وميدانيا، مع اتهامه بكونه موظفا شيحا || إضافة إلى امتناعه عن تسليم الأوراق الإدارية الخاصة بالأساتذة في الأجال القانونية وتسليمها بعد الصرام مدة غير هيئة، ورفضه تسليم رقم الإرسال وغيرها من الممارسات اللاإدارية، بل وصل الأمر إلى ممارسات استفزازية في وجه المقتصدة والتدخل في مهامها واختصاصتها المادية والمالية

والمحاسباتية

إن هذا المدير مستمر في طغيانه وتسلطه غير مبال بعواقب ما أقدم عليه … وحيث إننا في النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية، ومن باب المسؤولية الملقاة على عاتقنا في الدفاع عن الشغيلة وقضاياها العادلة وملفاتها المطلبية، وبعد القضاء صبرنا ومساعينا من أجل استرجاع الأمور على نصابها . … وبعد تحديه لنقابتنا ولكل الجهات ذات الاختصاص، كما لا يخفى على الجميع وللرأي العام فقد صدر عبر بيان للمكتب المحلي السابق سنة 2021 تجاوزات هذا المدير الأرعن. وسبق تنبيه المديرية الإقليمية لهذه الأوضاع و الممارسات المشينة التي تحط من الكرامة الإنسانية، فاننا نعلن للرأي العام المحلي والاقليمي ، الجهوي ما يلي :

• إدانتنا وبكل اللغات السلوك الأرعن لمدير إعدادية علال الفاسي 2 ونعتبره نشازا على الإدارة التربوية التي نكن لها كل التقدير والاحترام لما تطلع به من أدوار طلائعية للرقي بالفعل التربوي. ه تحميلنا المسؤولية للمديرية الإقليمية بالناظور لما ستؤول إليه الأوضاع بالمؤسسة جراء تدبيره الأعرج، ونطالبها بالتدخل العاجل وفتح تحقيق إداري نزيه وترتيب الجزاء طبقا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة. ه استعدادنا لخوض كل أشكال النضال المشروعة لمواجهة التسلط والتحكم والإذلال التي يمارسها دون حسيب

ولا رقيب.

ه دعوته الشغيلة التعليمية بالمؤسسة وبباقي المؤسسات بالمدينة للاستعداد للرد على الإساءة التي تسيء

للشغيلة جمعاء، مع إمكانية توسيع دائرة المعركة إقليميا . عاشت النقابة الوطنية للتعليم ك د ش نقابة حرة مناضلة ضد أعداء الكرامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى