فـيديـو

إعتقال طالبين على خلفية “الاعتداء الخطير ” الذي تعرض له ” عدلاوي” بكلية متعددة التخصصات الناظور /سلوان

الناظور / هشام قدوري

تمكنت عناصر الشرطة القضائية التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالناظور، مساء يوم الثلاثاء 31 ماي الماضي، من توقيف طالبين المسمايين ” نعيم لزرك” و” حمزة محاسين ” المنتمين الى فصيل الطلبة القاعديين بجامعة محمد الأول بكلية متعددة التخصصات الناظور /سلوان.

 

وأفادت مصادر مطلعة أن الأبحاث والتحريات المكثفة التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية بالناظور مباشرة بعد تسجيل هذا الحادث، أسفرت عن تشخيص هويات المشتبه فيهم وتوقيف طالبين وذلك على خلفية للاشتباه في تورطهما في “قضية الاعتداء بالضرب والجرح العمد والإختطاف والاحتجاز والتعذيب والتهديد بالقتل .في حق الطالب ” عصام الحسيني” المنحدر من مدينة زايو، والذي يتابع دراسته بنفس الكلية، والمنتمي الى فصيل جماعة العدل والاحسان .الذي دخل في حالة إغماء، يوم الثلاثاء 26 ماي الماضي ، ونُقل على إثرها إلى المستشفى الحسني بالناظور

وكان الطالب، حسب المصدر ذاته، قد قدّم شكاية لدى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، بالناظور، من أجل تحريك المسطرة القانونية في الموضوع، وضمّنها أسماء بعض العناصر المتهمين بالاعتداء الشنيع من قبل فصيل طلابي “ومجهولين”.

تشير وقائع الاعتداء على الطالب الجامعي “عصام الحسيني” صباح الحادث ، إنه توجه صوب الكلية متعددة التخصصات بسلوان، وبعد نهاية الحصة ، ذهب إلى قاعة الأساتذة، ليتفاجأ وهو يهم بالخروج منها، بوجود أزيد من 20 عنصرا، منهم أشخاص غير مسجلين في المؤسسة الجامعية، واقتادوه إلى خلف المدرجات.

وأكد في تصريح الطالب (عدلاوي) ، أن الأشخاص الذين ينتمون إلى فصيل الطلبة القاعديين (الكراس)، انهالوا عليه بالضرب والرفس والسحل والركل، مع ممارسة التعذيب باستعمال السكاكين والعصي، متابعاً بالقول: “ضربوني في ظهري وفي كتفي، في اعتداء لا يمت للإنسانية بصلة، قبل أن يقوموا بتجريدي من ملابسي، وتركوني في وضع شبه عارٍ”.

وأضاف الطالب (عدلاوي ) ، أن “الرفاق”، بدأوا في استنطاقه، مع التعذيب، لمدة قاربت ثلاثة ساعات، مسترسلا: “سألوني عن سبب تسيري لإحدى الندوات التي نظمها فصيل طلبة العدل والإحسان بجامعة محمد الأول بمدينة وجدة”، مردفاً: “بعدها قاموا بالذهاب بي إلى ما يسمونه بالمحاكمة الجماهيرية ,حسب قوله.

وتم، وفق المصدر ذاته، الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية بجهوية للدرك الملكي بالناظور ،رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، بينما لا تزال التحريات متواصلة لتوقيف باقي المتورطين في هذه القضية

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى